أفينيتي ليڤينغ

حيث يصبح المسكن عنواناً لأسلوب الحياة

21.8 مليون

عدد الأفراد في بريطانيا الذين يسكنون منازل مستأجرة من مالكين أفراد بحلول عام 2025

السكن طويل الأمد

مجتمع سكني مستدام، يتطور بشكل طبيعي مع مرور الوقت

تسهيلات فاخرة

حدائق على الأسطح، صالات لعرض الأفلام، وغيرها من التسهيلات للتنعم بحياة رغيدة

جيل الشباب

عدد المستأجرين في الفئة العمرية 25-34 عاماً نما بمقدار الضعفين خلال عشر سنوات

بناء العلاقات وإنشاء المجتمعات

صممت مشاريع «أفينيتي ليڤينغ» لتكون حاضنة لمجتمعات تتمتع بحياة المدن العصرية، دون التفريط بدفء العلاقات الاجتماعية التقليدية. فهذه المشاريع لا تكتفي بكونها مجرد مكان للسكن والمعيشة، بل إنّها تهدف لقيام مجتمعات نابضة بالحيوية، ومفعمة بالعلاقات الاجتماعية الودية، رغم كونها مقامة في قلب المدن الكبرى، التي غالباً ما تنعدم فيها العلاقات بين الجار وجاره. لاستعادة دفء التقاليد التي تكاد تندثر، تأتي مشاريع «أفينيتي ليڤينغ» لتعمل على إيجاد أجواء وديّة دافئة، يلتقي فيها أشخاص يتبنون أفكاراً وأنماطاً معيشية متشابهة، لينشأ بينهم تفاعل اجتماعي قائم على العلاقات الإنسانية التي يعززها خوض التجارب المشتركة معاً. بمعنى آخر، فإنّ مجمعات «أفينيتي ليڤينغ» تركز على منح ساكنيها إحساساً بالانتماء إلى مجتمع مترابط، بدل أن يكونوا مجرد امتداد لمحيطهم.

احتضان لنمط حياة عصريّ

تضع مشاريع «أفينيتي ليڤينغ» جيل الشباب في صميم اهتماماتها، وتدرك أنّ الجيل القادم من المستأجرين يتمثل في شباب نشأوا وترعرعوا في كنف ما يسمى شبكات التواصل الاجتماعي. فهذا الجيل يعتمد بشكل مكثف على تكنولوجيا الاتصالات الحديثة، التي أتاحت له أن يبقى على تواصل دائم مع أهله وأصدقائه وزملائه في أيّ مكان وزمان. من هذا المنطلق، فإنّ مجمعات «أفينيتي ليڤينغ» تضع في متناول المستأجرين جميع التسهيلات التكنولوجية التي باتت جزءاً من حياتهم، ولكنها تضيف أيضاً منشآت فعلية ملموسة، مصممة خصيصاً لتشجيع التواصل بين السكان، ومصممة لإضفاء مزيد من الراحة الاجتماعية على تجربة المعيشة في رحاب المجمع. وتستهدف سلسلة «أفينيتي ليڤينغ» جيل الأفراد الذين تجمعهم قيم مشتركة، مثل الطموح القويّ، والحرص على الصحة الجسمانية واللياقة البدنية، والسعي لتحقيق النجاح في حياتهم المهنية. ولأنّ هذه الفئة من الأفراد غالباً ما ترفض النمطيات التقليدية وتسعى دائماً لكلّ جديد خارج عن المألوف، فقد صممت مشاريع «أفينيتي ليڤينغ» لتواكب متطلباتهم وتطلعاتهم.

عقارات مبنية بغرض التأجير من مالكين أفراد لمستأجرين أفراد

في الفترة 2013-2014، وصل عدد المساكن المؤجرة من مالكين أفراد إلى مستأجرين أفراد في بريطانيا إلى 4.4 مليون شخص. من أصل هذا العدد، شهدت نسبة المستأجرين من الفئة العمرية 25-34 عاماً نموّاً بمقدار الضعفين خلال السنوات العشر الأخيرة. ونظراً لنقص الوحدات المعروضة، فإنّ إيجارات المساكن ما زالت تتصاعد. على ضوء هذه المعطيات، فإنّ الاستثمار في عقار مبنيّ خصيصاً بغرض التأجير يعتبر بلا شك فرصة استثمارية قوية. ورغم وجود طلب واضح على مثل هذه العقارات، فإنّ السوق العقارية ما زالت تفتقر إلى علامة تجارية متميزة، تكون عنواناً لهذه الفئة من العقارات. ولكن هذا الوضع تغيّر الآن، مع طرح العلامة التجارية «أفينيتي ليڤينغ».

مانشستر على عتبة بابك

تعتبر مدينة مانشستر موقعاً مثالياً لمجمع يحمل اسم «أفينيتي ليڤينغ»، فهي مدينة مزدهرة اقتصادياً، ناشطة ثقافياً، وتحتضن تركيبة سكانية تتنامى فيها نسبة الشباب. وتتبوأ مانشستر المرتبة الثانية بين أسرع المدن نمواً في المملكة المتحدة، وتمثل الفئة العمرية من 25-29 عاماً نسبة من سكانها تزيد بمقدار 60% عن أيّ مدينة أخرى في بريطانيا. وتتميز مانشستر أيضاً بأنّها تخلق فرص العمل بسرعة أكبر حتى من العاصمة البريطانية لندن. في ظلّ هذه الأجواء المواتية، يأتي المجمع الأول في سلسلة «أفينيتي ليڤينغ» ليلبي احتياجات التركيبة السكانية الشبابية التي تميز مانشستر، موفراً لسكانه باقة من المزايا والتسهيلات، تشمل مناطق للشواء في الهواء الطلق، وحدائق منسقة، ومناطق لتناول الطعام مثالية لاستضافة الضيوف والمدعوين. بمثل هذه المزايا وغيرها، فإنّ مجمع «أفينيتي ليڤينغ» في مانشستر سوف يصبح محطّ أنظار المستأجرين من فئة المحترفين الشباب، ذوي الطموح العالي.

مشاريعنا

متاح

أفينيتي ليڤينغ ريڤرڤيو، مانشستر

  • متاح للمستثمرين الأفراد
  • الأسعار من 250,000 جنيه استرليني
  • واحد من أعلى المباني في المدينة
  • موعد الإنجاز 2018
مباع بالكامل

مجمع «أفينيتي ليڤينغ – ريڤرسايد» في مانشستر

  • متاح للمستثمرين الأفراد
  • الأسعار من 250,000 جنيه استرليني
  • موقع متميز في مانشستر
  • موعد الإنجاز 2018